كاتباتنا

مونولوج  المجانين _سهاد سلامة 

       ثلاثون نسمة من نسائم الهواء الشقية تتعب حنجرته المسكينة، فتهيم أحرف الكلام كالمجانين ، ويبدأ الشهيق يعلو لم أنا اخترتني يا الله !
هزّي كل ما فيكِ واسمعي وانفضي وارجعي وارتعي واخلعي كل ما عليك من هم من ذكرى من ألم حتى من .... وارقصي ... على أنغام روحك العاشقة الكارهة الغريبة الأطوار.
ينبلج الصبح مناديا...لليل اسراره...ينهض القلب من سباته العميق ...وتنهض الروح قلقة...تبحث عن الإطمئنان يعبر الأرق الى القلب...ويطول الإنتظار...انتظار الجفون حتى يعتليها

بيت جدي - احلام الزغموري

كان بيت جدي رحمه الله يظلله الحب والرحمة ،وكانت أجمل الأوقات حين نجتمع حول مائدة الطعام ، وقد كان في أغلب الأحيان بسيطا كبساطة أهل الريف ،ولكنه حلو كالشهد ، كان من عادة

كم كرهت ابي - حسية طاهر

كم كرهت ابي وتمنيت لو لم يكن ابا لي ... كم تألمت واحترقت غيظا وغيرة ... كم كرهت بنت عمي وتمنيت لها الموت ... تتساءلون لماذا طبعا...

الآن - رجاء الفاريك

الآن ...وقد التحفت أحرفي رداء الظلمة...وسادت في سماء الكلمات سحب الوداع،أراني قادرة على توسل الغياب وركوب أمواج الذاكرة ،ذاك البحر المتلاطم من الصور الغريبة..