كاتباتنا

 عبير درويش - تعاريج

"ثم جاهدت قصر قامتي لأعلق بأحد أصابعك، وهززت كامل ساعدك مما يعني "يالاّ"، وسرت معك في اليوم الأول لالتحاقي بالمدرسة، وأنت خَجِل لأنك بالزي العسكري وسط حشود الجيرة ممن ا
فستان حريري أسود يبين مناطق الجسد المشعه.  كهالةً عانقت المدار الكوني فكونت مدار فلكي جديد وأرض جديده وبجع جديد ورقصات لم نعرفها.... 
كان محتمياً بما تبقى من ركام المنزل , عيناه تحدقان في المدى المرسوم أمامه تترقبان أي حركة تثير الدهشة كانتا كلما لاح شيء في هذا الأفق تزداد أحداقه لمعاناً , يتربص الوقت

تجلّيــات 2 - صفية قم

 من عبق الروح تنتفض أجنحتي الكسيرةُ فأحلّق عاليا، عاليا في فضاء مديد يلوّنه قوسُ قزحِ ذكرياتي البعيدةِ الموغلةِ في النّسيان حدّ التيه والتشظّي ذرّات ذرّات، هنا وهنالك ف
 سأعاقب عليه شهراً ربما أكثر ، فأمي طيبة القلب ستسامحني سريعاً ، لكن أبي لا يرحم ولن يسامحني و مع ذلك أحبه بجبروته