انتظار - سميحة الحسن

كوني امرأة تتلهف لهيب الجمر..

ورغيف خبز يرتشف ماء المطر..

يقتلني غيابك طول السهر.....

مازلت أشتاق إليك أدنو أقترب لحديثك غافية الطريق كطيف حائر يملأ بين طياته ثمة لقاء ...

حين اخترت البعد سئمت انتظارك .....

وأنت كسرة من ذكرى لاحت بين أضلعي غصات شوق.....

وبصيص الأمل....

سميحة الحسن

سورية

نصوص ذات صلة

إذا كان قلبي خريفيا في حبك..فقلبك قاحل لا يعود لا يجيء لا ينطفىء .. لا يبتعد ..لا يقترب .. لا ينفعل ..لا ينفجر ..شيء قريب هانذا  وها هو ذا ..يمارس آخر هفواته الرزينة ويوقظ كل شيء بدواخلي العميقة... Read More
كأنك جرحي الأعمق، وحنين يمتد بي عبر الالاف الخيبات ،أتراك تشعر بهذياني؟ أم أن كبرياء رجل مشرقي يسكنك آيها  البعيد كقمر ،ايها القريب كروحي ،من أنت من أي فضاء أتيت؟ أتراك جبلت بذات التراب... Read More
  أن يحضر الشتاء فذاك بحد ذاته يدخل السعادة الأبدية لقلبي ،أهرب مسرعة ‘الى تلك النافذة الضيقة والتي أصب لعنتي عليها كل يوم لضيق حدودها ،أراقب بشغف اسراب الطيور التي شدت الرحيل عن برودة هذا... Read More