حجر مثقوب - صالحة بورخيص

يهُزُّني الحنين الدائم الى مسقط رأسي شوقا في زيارة أمي و الترحّم عليها. 
بكّرتُ إلى المقبرة، أشعَرني السّكون الجاثم على صدرها بالوِحشة و اقشعرّ بدني من الخوف، ذهِلتُ من كثرة الموْتى و خشِيتُ أن يضيع قبرها لأنّنا لم نكتب عليه اسمها فقط كان يوجد حجر مثقوب وضعه زوجي بعد دفنها حتى يسْهُلَ التعرّفُ عليها.
أنتقلُ بحذر متأمِّلة الأسماء التي لم يكن بعضُها بالغريب، قبور جمعت كلّ فصول الأعمار، إنّ الموت لا يختار ضحاياه و لا يُصَنّفُها بل هي إرادة الله وحده.
دقات قلبي تقوى و تتزايد، خنقَتْني دمعةُ سرعان ما تلاشت.. لا.. لن أكون ضعيفةَ سأبحثُ يا حبيبتي حتى أجِدَكِ أريد أن أقرأ الفاتحة على أنفاسِكِ الطاهرة قبل عودتي. 
بين غادية و رائحة أبحث عن حجر مثقوب هو بصيص أمل يدُلُّني إلى قبرها، إيه يا أمي لو كنتِ على قيد الحياة لاعترضتيني بالأحضان، هكذا كنتِ تفعلين فحالما تريْنني تضُمِّينَني إلى صدر طاهر نقيّ و ها أنا الآن أفتّش عنك فلا أجدكِ، أرجوكِ لا تتركينَني في حيرة.
بلغ مني اليأسُ مبلغَه و كِدْتُ أغادر دون جدوى تهدِّدني المَسافات البعيدة تقتل الأمل السّاكنَ في أعماقي...
يا أيّتها الأمُّ الرائعةُ، أسألُكِ بحقِّ البطنِ الذي حملني و القلبِ الذي بالعطف غمرني أن لا تكسِفي خاطري. 
هو ذا النّور يشِعّ من وراء الحيرة، هو ذا الحجر فوق قبرها يلوح لي يناديني: هذه أنا بُنَيّتي، تعالي وامكثي بقربي.
انفلت الدّمْع من قيده فانهارت قواي و جثَوْت منهزِمة على كومة تراب.
صالحة بورخيص

نصوص ذات صلة

اعتاد أبو مستو الرجل النحيل المكافح المجد الراضي ، أن يستيقظ صباحا دون أن يأخذ قسطه الكافي من النوم ، ولكنه يؤكد أثناء وبعد استيقاظه وفي الوقت الذي يمضيه فور استيقاظه بالحمام أنه أخذ قسطه الكافي من... Read More
الأيوبي المُنتظر كتبتُ على حائِط حيّنا أنْ لا مكان للغرباءِ بينَنا أنِ احموا بيتَنا إنْ غَلّقوا الأبواب  أو نجّسوا التُراب فإنّ الطُهر للأرض قد روي من دماء الشهداء وعن أنجسِ الأذناب... Read More
  غَاليتـي ، يَـا من تَحملت غُربتنـا ، و حَملت في جوفها تعباً ... أَكتبُ لكِ الآن وسط غُبار النار المُتطاير هُنا وهُناك ، و رذاذ الشتاء المتهاوي على هذه الورقة و المُحمل بالبرد الذي يَشعرني... Read More