تبت يدا أبي الحسن ـ حسيبة طاهر

كانت تجري في دروب القرية منكوشة الشعر ... ممزقة الثياب ... صارخة : الصلاة لا تنهى عن الفحشاء والمنكر ....الصلاة لا تنهى عن الفحشاء و المنكر... لااااا .....
أحاط بها جمع من النسوة يسترنها بإيزار وهي ترميه وتصرخ .... أخذوها لإمام الجامع ... 
قال: أستري نفسك يا ابنتي ... وصلي على النبي ... 
قالت: لست ابنتك ولا تلمسني ولن أستر شيىا ولن أصلي على أحد ... فالصلاة لا تنهى عن الفحشاء و المنكر ... 
قال : كيف تقولين ذلك ؟؟؟ الله من قال تنهى 
ـ وأنا أقسم بجلالته أنها لاتنهى ...
ـ كيف تحكمين يا امرأة وأي علم لك بالدين يا من لم تكمل تعليمها الابتدائي ...وما دليل ما تقولين ؟؟
ـ ضحكت.... ضحككككككككككت ... وبكت وبككككككككككككت ثم قالت : أي علم يا هذا ؟؟؟ دعك من السخف أيها الأحمق ...
جحظت عينا الشيخِ وقال أنا أحمق ؟؟
ـ أجل أجل أحمق تطلب دليلا ... أليس كذلك ؟؟؟ 
أي دليل أكثر من أنني أعيش مع زوج يصلي أناء الليل وأطراف النهار ... الفرض بوقته و النوافل ... يرتل القرآن ترتيلا ... ويتقاطر شرا وعنفا ... يجلدني بالسوط واللسان ... يلقي السباب واللعان وبديىءِ الكلام .... حياته كلها خداع وخيانة ... نكث للعهود ...كذب ونفاق ... وشاية وتلفيق ... جمع للمال وتعديد ...

ـ كانت أمام قبر إبنها المنتحر / حسن / تحفر التربة و تصرخ : الصلاة لا تنهى عن الفحشاء و المنكر ... ويل للمصلين الذين هم لزوجاتهم ظالمون ... ولأولادهم مهملون...
ـ كان في المسجد في الصف الأول يصلي بدون وضوء مرتلا باكيا : تبت يدا أبي الحسن ما أغنى عنه ماله وماكسب ... بقلم حسيبــــــة طاهــــر

نصوص ذات صلة

اعتاد أبو مستو الرجل النحيل المكافح المجد الراضي ، أن يستيقظ صباحا دون أن يأخذ قسطه الكافي من النوم ، ولكنه يؤكد أثناء وبعد استيقاظه وفي الوقت الذي يمضيه فور استيقاظه بالحمام أنه أخذ قسطه الكافي من... Read More
الأيوبي المُنتظر كتبتُ على حائِط حيّنا أنْ لا مكان للغرباءِ بينَنا أنِ احموا بيتَنا إنْ غَلّقوا الأبواب  أو نجّسوا التُراب فإنّ الطُهر للأرض قد روي من دماء الشهداء وعن أنجسِ الأذناب... Read More
  غَاليتـي ، يَـا من تَحملت غُربتنـا ، و حَملت في جوفها تعباً ... أَكتبُ لكِ الآن وسط غُبار النار المُتطاير هُنا وهُناك ، و رذاذ الشتاء المتهاوي على هذه الورقة و المُحمل بالبرد الذي يَشعرني... Read More